بشكل عام

الوقت المطلوب للوصول الى الھدف ھو نتیجة مباشرة لحجم الھدف والمسافة إلیه.

الاستنتاجات

  1. يجب أن تكون المساحات التفاعلية كبيرة بما يكفي؛ ليتمكن المستخدم من اختيارها بدقة.
  2. يجب أن تحتوي المساحات التفاعلية على مسافات كافية بينها.
  3. يجب أن تكون المساحات التفاعلية كبيرة بما يكفي ليتمكن المستخدم من اختيارها بدقة.

نبذة

في عام 1954، قام عالم النفس بول فيتس (بالإنجليزية:Paul Fitts) بفحص النظام الحركي البشري، وتوصل إلى أن الوقت اللازم للوصول إلى هدف ما يعتمد على المسافة إليه، ولكن يتأثر بشكل عكسي بحجم الهدف نفسه. وفقًا لقانون فيتس، تؤدي الحركات السريعة والأهداف الصغيرة إلى معدلات خطأ أكبر؛ نظرًا للفشل في الجمع بين السرعة والكفاءة. على الرغم من وجود العديد من الصياغات المشتقة لقانون فيتس، فإن جميعها تتمحور حول هذه الفكرة. لقانون فتس تطبيقات عديدة في مجالات تصميم تجربة المستخدم وتصميم واجهة المستخدم مما ادى إلى ظهور العديد من الممارسات مثل اختيار أزرار تفاعلية كبيرة (خاصة على الأجهزة المحمولة التي تعمل بالأصابع)، فالأزرار الأصغر أكثر صعوبة وتستغرق وقتًا طويلًا للنقر عليها. وكذلك، يجب أن تظل المسافة بين منطقة تفاعل المستخدم مع المهمة التي يقوم بها والأزرار المرتبطة بالمهمة قصيرة قدر الإمكان.

المصادر

مصادر إضافية

تحمیل المُلصق (مجانًا)