بشكل عام

ترتفع الإنتاجية عندما يتفاعل الحاسوب مع المستخدم بوتيرة (أقل من 400 مِلّي ثانية)، حيث تضمن ألا ينتظر أي منها الآخر.

الاستنتاجات

  1. احرص على تزويد المستخدم بردود من النظام في غضون 400 ملِّي ثانية؛ للحفاظ على انتباه المستخدم وزيادة الإنتاجية.
  2. استخدم دلالات الإنجاز الملحوظة؛ لتحسين وقت الاستجابة وتخفيف شعوره المستخدم بالانتظار.
  3. "العناصر المتحركة" ھي طریقة للتفاعل البصري مع المستخدم أثناء العملیات التي تحدث في الخلفیة، مثل التحمیل أو المعالجة.
  4. يساعد وجود عنصر بصري يظهر التقدم على جعل وقت الانتظار أكثر قبولًا، بغض النظر عن دقته.
  5. یمكن أن تؤّدي إضافة تأخیر متعمد في عملیة ما إلى زیادة قیمتھا المتوقعة وغرس الشعور بالثقة، حتى لو كانت العملیة نفسھا تستغرق وقتًا أقل بكثیر.

نبذة

في عام 1982 نشر والتر دوهرتي (بالإنجليزية: Walter J. Doherty) وأرفيند ثاداني (بالإنجليزية: Ahrvind J. Thadan) في مجلة (IBM Systems Journal) ورقة بحثية تحدد 400 مِلّي ثانية كمتطلب لوقت استجابة الحاسوب، بدلًا عن المعيار السابق 2000 مِلّي ثانية (ثانيتين). عندما تم تنفيذ أمر أصدره مستخدم على تطبيق واستجاب في مدة زمنية أقصر من 400 مِلّي ثانية تم اعتباره متجاوزًا لعتبة دوهرتي، وعُدَّ استخدام مثل هذه التطبيقات إدمانًا للمستخدمين.

مصادر إضافية

تحمیل المُلصق (مجانًا)