بشكل عام

قانون تسلر أو ما يُعرف ايضًا بقانون حفظ التعقيد، ينص على أنه في أي نظام كمية محددة من التعقيد لا يمكن تقليصها.

الاستنتاجات

  1. كل العمليات لها نسبة تعقيد أساسية لا يمكن تبسيطها بالتصميم وبالتالي يجب أن تقع على عاتق إما المستخدم أو النظام.
  2. احرص على أن يواجه المستخدم أقل كمية تعقيدات ممكنة، من خلال التعامل معها خلال فترة تصميم وتطوير المنتج.
  3. احرص على عدم المبالغة في التبسيط الواجهة لحدّ التجريد.

نبذة

في منتصف الثمانينات أدرك لاري تسلر (بالإنجليزية: Larry Tesler) أثناء العمل لصالح شركة بارك المعروفة باسم (Xerox PARC) أن طريقة تفاعل المستخدم مع التطبيق يجب أن تُدرس بنفس القدر من الأهمية المعطى للتطبيق نفسه. فقد ضم كتاب (التصميم للتفاعل) للكاتب دان سافر (بالإنجليزية: Dan Safer) مقابلة مع لاري تسلر يصف فيها قانون حفظ التعقيد، وهي مقابلة مشهورة بين مصممي تجربة المستخدم والتفاعل، يناقش تسلر فيها أنه يفضل أن يقضي المصمم أسبوعًا إضافيًا في تبسيط التعقيد على أن يقضي ملايين المستخدمين دقيقة إضافية في استخدام التطبيق بسبب التعقيد الزائد فيه. لكن في طرح آخر يناقش بروس توجنازيني (بالإنجليزية: Bruce Tognazzini) أن الناس تميل لمقاومة تخفيف كمية التعقيد في حياتها، لهذا عندما يتم تبسيط تطبيق ما فإن المستخدمين سيتجهون إلى تجربة تنفيذ عمليات أكثر تعقيدًا فيه.

المصادر

مصادر إضافية

تحمیل المُلصق (مجانًا)